أخبار

المالكي ونظيره الكزخستاني يبحثان آخر المستجدات السياسية الفلسطينية

Paltel

وقع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي مع نظيره الكزخستاني قيرات عبدراحمنوف في مقر وزارة الخارجية الكزخستانية في العاصمة أستانا، مذكرة تفاهم تتعلق بالمشاورات السياسية، وأخرى وقعها المالكي مع نائب رئيس الغرفة التجارية نورالي بوكيخنوف في مجال التعاون بين الغرف التجارية للبلدين.

وبحث الوزيران اليوم الثلاثاء، آخر المستجدات السياسية، وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية، في شتى المجالات.

وعبر المالكي عن امتنان الشعب والقيادة الفلسطينية للدعم الكزخستاني للقضية الفلسطينية العادلة في المحافل الاقليمية والدولية، داعيًا إلى توقيع المزيد من الاتفاقيات في الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والاستثمارية.

وأطلع المالكي الوزير الكزخستاني على التحركات الدبلوماسية والموقف الفلسطيني الثابت من حل الدولتين، عبر المفاوضات المباشرة والمحددة زمنيًا، بحضور ممثلين عن المجتمع الدولي.

وقال إن إعلان “ترمب” بشأن القدس ورفضه الاعتراف والالتزام بقرار مجلس الأمن 2334، جعل من الولايات المتحدة الأمريكية طرفًا في الصراع وليس في عملية السلام، وأعطى اسرائيل الجرأة للاستهتار بكافة قرارات الشرعية الدولية والأمم المتحدة والسيطرة على المزيد من الأراضي الفلسطينية وبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، وإصدار قرارات عنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد أهمية تفعيل القرارات التي اتخذت على مستوى الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي ومواجهة الاستعمار الاستيطاني الاسرائيلي وحصد المزيد من الاعترافات بدولة فلسطين، إضافة الى تشكيل الية متعددة الاطراف لإعادة تفعيل العملية السياسية وفق القوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية والعمل المشترك مع منظمة التعاون الإسلامي والمجموعات الإقليمية والدولية.

وأضاف “وذلك لضمان إطلاق عملية سياسية سلمية متوازنة تضمن الوصول للسلام المنشود، الذي سينعكس ايجاباً على حالة الاستقرار والسلم في المنطقة والعالم”.

بدروه، أكد الوزير الكزخستاني عن ثبات موقف بلاده تجاه القضية الفلسطينية وحرصها على مواصلة دعمها الكامل والمستمر لدولة فلسطين في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمشاركة بكافة المؤتمرات المتعلقة بالقدس وفلسطين.

واتفق الطرفان على تعزيز التشاور بين الجانبين على كافة المستويات بما فيها سفراء البلدين في المنظمات الدولية ودول الاعتماد في العالم، وتكثيف الزيارات على كافة الأصعدة والمستويات، للوصول بعلاقات البلدين إلى مستوياتٍ متقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى