أخبار

الوفد الأمني المصري يصل قطاع غزة

Paltel

وصل الوفد الامني المصري، اليوم الاحد، الى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون “ايرز” شمال القطاع، في محاولة لنزع فتيل التوتر على حدود غزة.

وقال مصدر مقرب من الوفد الامني المصري أن الوفد وصل قطاع غزة بعد غياب لأكثر من شهرين وسيلتقي قيادة حركة حماس والفصائل الفلسطينية.

وقالت قناة كان العبرية ان الوفد المصري الذي يصل غزة اليوم سيجتمع ليس فقط مع قيادة حماس ولكن أيضًا مع قيادة الجهاد – في “إسرائيل” يدعون أن الجهاد حاولت مؤخرًا دهورة الوضع في الجنوب وتصعيده.

ويضم الوفد اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية، يرافقه ثلاثة فنيين.

ونشرت حماس عددا كبيرا من عناصر أجهزتها الأمنية لتأمين دخول الوفد، وشددت من الحراسة على الفندق الذي سينزل الوفد فيه والطرق التي سيسلكها موكب سياراتهم خشيةً أي أحداث، خاصةً بعد التفجيرات الأخيرة.

وتقول مصادر فلسطينية أخرى، إن الوفد بكر موعد الزيارة لمحاولة احتواء الوضع المتدهور في ظل تشاور مستمر للفصائل في غزة حول استمرار الهجمات الإسرائيلية والقصف الذي وقع الليلة الماضية ضد عدد من المواقع.

وتجري مصر منذ مساء الجمعة اتصالات مع كافة الأطراف وبالتعاون مع نيكولاي ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، لمحاولة فرض الهدوء بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وكان خليل الحية القيادي في حركة حماس قال ان اتصالات يجريها الوسطاء لنزع فتيل التوتر على حدود غزة في اعقاب التصعيد الناجم عن قيام الاحتلال بقتل اثنين من الاطفال خلال مسيرات العودة يوم الجمعة الماضية.

وتتولي مصر ملف التهدئة بين الفصائل واسرائيل حيث تحاول منع انفجار الاوضاع في القطاع. وكانت اذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي قالت صباح اليوم ان مصر تحاول منع التصعيد خلال الاسبوع القادم لتمرير الانتخابات الاسرائيلية بهدوء مقابل وعود من نتنياهو بتقديم تسهيلات حياتية في حال فوزه بالانتخابات.

وقالت مصادر أمنية اسرائيلة ان تل ابيب لن تتردد في الرد بقسوة على اي استفزاز من قبل حماس والفصائل الاخرى بغزة رغم فترة الانتخابات وانها لا تمانع في الدخول بحرب واسعة .

الوسوم
إغلاق