أخبار فلسطين

اتحاد المعلمين يُعلن الإضراب بمدارس الضفة الغربية غداً .. والتعليم تعقب

Paltel

أعلن اتحاد المعلمين الفلسطينيين، عن إضراب في المدارس ومديريات التربية والتعليم في محافظات الضفة الغربية المحتلة، احتجاجاً على “حادث إطلاق نار في مدرسة بمديرية قباطية وتجاهل الحكومة لإقرار قانون حماية المعلم”.

وقال الاتحاد، في بيان صحفي نشره رئيسه سائد ارزيقات، عبر (فيسبوك): إن الإضراب غداً سيكون بعد الحصة الثالثة وذلك بمغادرة المعلمات والمعلمون وجميع العاملين في وزارة وزارة التربية والتعليم ومديرياتها.

وأضاف الاتحاد: “نحييكم ونقدر عاليا دوركم في بناء الأجيال ونعاهدكم بأن ندافع عن حقوقكم ومطالبكم المشروع، وإن تجاهل مجلس الوزراء لإقرار قانون حماية المعلم والذي تم تنسيبه من اتحادكم ونقابة المحامين الفلسطينيين وما يحدث في مدارسنا من اعتداء على حرمتها والاعتداء على العاملين فيها وترويع الطلبة كما حدث اليوم في مدرسة مركة الثانوية في مديرية قباطية من إطلاق نار داخل حرم المدرسة وهذا تطور خطير في مسلسل الاعتداءات على المدارس”.

وأكمل الاتحاد: “سنبقى المدافعين عن مدارسنا ومعلمينا وطلابنا وسنعمل بكل الوسائل لاقرار هذا القانون لذلك يعلن الاتحاد الإضراب غداً بعد الحصة الثالثة في كافة مدارس الوطن والوزارة و المديريات بعد الساعة العاشرة مع المغادرة”.

وتابع الاتحاد: “نهيب بجميع المعلمات والمعلمين والطلبة والأهالي في قباطية المشاركه في الاعتصام أمام المديرية غدا بعد الإضراب مباشرة لإرسال رسالة للجميع بضرورة إقرار هذا القانون”.

وفي ذات السياق، أصدرت وزارة التربية والتعليم مساء اليوم الثلاقاء بيانا صحفيا اكدت به أنها اتخذت الإجراءات اللازمة بحق الشخص الذي نفذ الإعتداء علة احدى المدارس مديرية في مديرية قباطية.

وجاء في البيان : تابعت وزارة التربية والتعليم بشكل فوري الاعتداء الذي قام به شخص على إحدى المدارس في مديرية تربية قباطية، واتخذت كافة الإجراءات اللازمة للتعامل معه؛ بالتعاون مع الجهات الأمنية والقضائية المختصة، وقد تم اعتقال المعتدي لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

كما وتؤكد الوزارة أنها لم ولن تتهاون مع كافة حالات الاعتداء على المعلمين والمدارس، وأنها ستتعامل معها ضمن القوانين والأنظمة المرعية، وبشكل يضمن الحق الشخصي والعام، منوهة إلى أن دورة التشريعات الجديدة ستشهد تعزيزاً لقانون العقوبات؛ بما يكفل حماية أفضل للمعلم والطبيب والمحامي والمرأة والطفل وكل شرائح المجتمع.

وأشارت “التربية” إلى أنها تُواصل متابعتها الحثيثة لموضوع العنف وسبل القضاء عليه، بالتعاون مع جميع الأطراف ذات العلاقة، وبناءً عليه؛ وحفاظاً على العملية التعليمية في مدارسنا وعلى حق أطفالنا بالتعليم تدعو الوزارة كافة العاملين والطلبة في أسرة التربية والتعليم إلى انتظام العملية التعليمية اليوم الثلاثاء.

إغلاق