أخبار فلسطين

الائتلاف الوطني يُهاجم وكالة الغوث بغزة حول برنامج تدريب.. و(أونروا) تَرُد

Paltel

هاجم الائتلاف الوطني الفلسطيني، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بغزة (أونروا)، وذلك بسبب برنامج تدريب، شبه ترفيهي، تنفذه الوكالة الدولية.

وطالب الائتلاف، في بيان صحفي، الأربعاء، بفتح تحقيق فوري عما تقوم به (أونروا) في غزة، حول برنامج التدريب الشبه ترفيهي، والذي يتزامن مع الأزمة المالية الخانقة،  التي تعاني منها وكالة الغوث الدولية، ومطالبات وجهود السلطة الوطنية الفلسطينية، عبر منابر الأمم المتحدة، بدعم موازنة (أونروا) في ظل التقليصات والعجز المالي، والذي يثقل على كاهل اللاجئ الفلسطيني، ويزيده حرماناً. 

واستنكر الائتلاف، ما تقوم به إدارة دائرة الإغاثة والخدمات الاجتماعية لبرنامج التدريب بالوكالة، لعدد يقارب ثمانين من باحثين وباحثات، يتخللها مبيت في فندق المشتل على شاطئ بحر غزة، والذي بدأ في أيلول/ سبتمبر لهذا العام وينتهي في شباط/فبراير من العام المقبل.

وتابع الائتلاف: “حسب التقديرات، فإن تكلفة التدريب باهظة جداً، الأمر الذي يدفعنا إلى تساؤل لصالح من ومن المستفيد، والذي
 بالضرورة يأتي على حساب الكثير من أسر العوز الشديد من معونات غذائية، وتقليص برنامج المساعدات الغذائية”.

وشدد الائتلاف، على ضرورة التصدي من جميع الفصائل الوطنية لتلك الممارسات، التي لا تخدم الشعب الفلسطيني والمصلحة الوطنية وقضيتنا العادلة، لاسيما يجب أن توضع المصروفات في مكانها الصحيح، في ظل تفاقم الأزمة والأولويات.

بدوره، رد عدنان أبو حسنة، الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، على ذلك، بأن هناك 73 شخصاً من الأخصائيين الاجتماعيين، يتم تدريبهم في فندق المشتل، لافتاً إلى أنه في بداية التدريب، كانوا يتأخرون لساعات طويلة من الليل، ومجموعة منهم من سكان محافظة رفح وخانيونس، فكان من الصعب عودتهم.

وقال أبو حسنة: “بسبب صعوبة عودتهم إلى منازلهم، فقد كانوا ينامون في الفندق لمدة أربعة أيام، ولكنها لم تتكرر على الإطلاق، وبالتالي الموضوع ليس تبذيراً على الإطلاق، وإنما له علاقة بالتخصص وإعادة دور وتفعيل الأخصائي الاجتماعي في (أونروا)، وهذا يعتمد على أصول الخدمة الاجتماعية، وإعادة دور الأخصائي الاجتماعي”.

وأكد أبو حسنة، أن (أونروا) لديها عجز مالي، ولكن برنامج التدريب مهم جداً، وأن ما حدث هو نوم المتدربين في الفندق فقط لأربعة أيام، وذلك في بداية التدريب، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن التدريب، سيستمر حتى شهر شباط/ فبراير، ولن يناموا في الفندق، وإنما ستقدم لهم وجبة غداء فقط.

وبين الناطق باسم (أونروا)، أن هناك شركات من الضفة وغزة تساهم في الدورة، بإعطاء المتدريب هذه الدورة، وتم عمل مناقصة لذلك.

الوسوم
إغلاق