عربي ودولي

فيديو : طهران تنفي.. عواصم غربية: صاروخ إيراني أسقط الطائرة الأوكرانية

Paltel

أظهر فيديو، جرى توثيقه من وسائل إعلام غربية، لحظة إصابة الطائرة الأوكرانية بصاروخ فوق طهران، مما أدى لانفجارها فورا ومقتل كل من على متنها.

وانتشر الفيديو للحظة إصابة الطائرة، من كاميرا هاتف صورها أحد الشهود على الأرض، على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تؤكد صحيفة “نيويورك تايمز” توثيق الفيديو الذي وثق بالفعل لحظة ضرب الطائرة بالصاروخ.

وقالت مصادر متعددة على وسائل التواصل الاجتماعي، إن الفيديو تم نشره على تطبيق تيليغرام، قبل أن تؤكد الصحيفة الأميركية أنه بالفعل يوثق لحظة ضرب الطائرة بصاروخ إيراني.

وقالت الصحيفة إن الفيديو تم التحقق منه، وأنه يظهر لحظة ضرب صاروخ إيراني بالطائرة فوق منطقة باراند، قرب مطار طهران، وهي المنطقة التي توقفت فيها طائرة الركاب الأوكرانية عن إرسال الإشارة قبل تحطمها يوم الأربعاء.

وتسبب الصاروخ بانفجار صغير عند إصابته الطائرة، ولم تنفجر بعدها الطائرة فورا، بل واصلت التحليق لعدة دقائق عائدة باتجاه المطار، قبل أن تنفجر وتتحطم فجأة، وفقا لمحللي “نيويورك تايمز”.

طهران تنفي.. عواصم غربية: صاروخ إيراني أسقط الطائرة الأوكرانية

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الخميس أن العديد من المصادر الاستخباراتية بما فيها الكندية، تشير إلى أن طائرة “البوينغ 737” التي تحطمت قرب طهران الأربعاء، “أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني”.

وقال ترودو في مؤتمر صحفي “لدينا معلومات من مصادر متعددة، بما فيها مصادر من حلفائنا ومن أجهزتنا.. تشير إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني.. ربما لم يكن الأمر متعمدا”.

وسبق ذلك بقليل تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيها إن لديه “شكوكا” بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعد إقلاعها، بينما أفادت وسائل إعلام أميركية بأن أجهزة الاستخبارات تزداد قناعة بأن الطائرة أسقطت خطأ بصاروخ إيراني.

أما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فقد أفاد بأن هناك أدلة على أن الطائرة أُسقطت بصاروخ أرض-جو ربما أطلق دون قصد.

ووصل نحو خمسين خبيرا في مجال الطيران ومسؤولا أمنيا أوكرانيا إلى طهران صباح الخميس للمشاركة في التحقيق، بما في ذلك قراءة بيانات الصندوقين الأسودين اللذين عثرت السلطات الإيرانية عليهما في موقع الكارثة.

وكان مسؤولون أميركيون أعربوا عن ثقتهم بأن الدفاعات الجوية الإيرانية أسقطت الطائرة الأوكرانية المنكوبة عن طريق الخطأ. ونقلت عنهم وكالة رويترز القول إنهم توصلوا إلى أن الطائرة أُسقطت بصاروخ إيراني استنادا إلى بيانات أقمار صناعية ومسؤولين في الحكومة.

طهران ترد
وردت السلطات الإيرانية على فرضية إصابة الطائرة بصاروخ، مؤكدة أنها “شائعات لا معنى” لها. وقالت إدارة الطيران المدني في إيران إنه جرى بحث موسع في منطقة سقوط الطائرة، وإنه لا يوجد ما يثير الريبة هناك.

وأضافت الهيئة أن لجنة تقصي الحقائق المشتركة مع أوكرانيا تستبعد كليا فرضية إسقاط الطائرة بصاروخ، معتبرة أن ما يتردد عن ذلك “مجرد شائعات كاذبة هدفها سياسي”.

من جهتها، دعت الخارجية الإيرانية أوكرانيا وشركة بوينغ للمشاركة في التحقيقات بشأن سقوط الطائرة، وقالت إن طهران بدأت تحقيقاتها حسب المقررات والمعايير الدولية.

أما رئيس إدارة الطيران المدني الإيرانية فقال إن بلاده وجهت دعوة إلى فرنسا والولايات المتحدة للمشاركة في التحقيق بشأن سقوط الطائرة، مؤكدا أن مسؤولية قراءة الصندوق الأسود تقع على عاتق بلاده وستتم بحضور خبراء أوكرانيين.

وقالت إدارة التحقيق في حوادث الطيران بإيران إن خللا فنيا في الطائرة الأوكرانية أدى إلى إشعال الحريق بمحركها وسقوطها. وأضافت “مستعدون لكشف ما لدينا من وثائق أمام وسائل الإعلام”.

وكان مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد أنه اتفق مع نظيره الأوكراني على تكليف خارجيتي البلدين بتسهيل التحقيق عبر اللجنة المشتركة بين البلدين.

فرضيات
وسقطت الأربعاء طائرة ركاب أوكرانية من طراز “بوينغ 737” مما أسفر عن مصرع 176 شخصًا، بينهم 82 إيرانيا و63 كنديا. وطرح مسؤولون أوكرانيون الخميس ثلاث فرضيات تفسر أسباب سقوط الطائرة التي كانت متجهة من طهران إلى كييف.

وقال مجلس الدفاع والأمن الوطني الأوكراني في بيان، إن الطائرة ربما تعرضت لعمل إرهابي، أو أصيبت بصاروخ أرض-جو، مضيفا أن السبب الثالث الذي قد يفسر تحطمها هو تعرض المحرك لانفجار إثر مشاكل فنية.

وفي وقت سابق الخميس، كشف تقرير مبدئي لإدارة الطيران المدني الإيرانية، أن الطائرة الأوكرانية استدارت للعودة إلى المطار الذي أقلعت منه في طهران بعد نشوب حريق بها ومواجهتها مشكلة.

الوسوم
إغلاق