أخبار

بشار المصري: يجب خفض القيمة المضافة على المواطن وآن الآوان لدعم قطاع غزة

Paltel

قال رجل الاعمال الفلسطيني بشار المصري رئيس مجلس باديكو القابضة، ان ما قدموه من فتح الفنادق بغزة ووضعها تحت امرة وزارة الصحة هو واجب وطني ومحاولة بسيطة لتقديم الدعم للشعب في القطاع

وأوضح المصري اليوم الاحد خلال لقاء عبر برنامج “ساعة زمن” الذي يقدمه الإعلامي أحمد سعيد على أثير اذاعة زمن، ان مشكلة الاقتصاد بقطاع غزة أكبر بكثير من ان ننظر إلى جهة معينة، فهناك أزمة اقتصادية مهولة بالعالم كله، وتأثر على فلسطين كونها دولة ناشئة ومقسمة، وقطاع غزة مضروب اقتصاديا قبل الكورونا مستدركا فما بالك بعد ذلك!

وأكد، ان هذه المشكلة تحتاج للتفكير خارج الصندوق بمبادرات جديدة، لافتا انه ليس خائف على الشعب بغزة لأن إرادته قوية ويتحمل المصيبة تلو الأخرى، مشددا انه قلق على السلطات المسؤولة العاجزة عن فعل شيء ويجب التفكر لما بعد الأزمة، وغالبا ستطال لاشهر وليست لاسابيع، متساءلا كيف سنفعل ما بعد الازمة وننهض بالإقتصاد الفلسطيني؟

ودعا المصري السلطات المسؤولة لخفض الضريبة المضافة على المواطن من 16بالمية لـ5 بالمية، وهذا سيوفر على المواطن 11 بالمية على كل السلع فورا حتى نهاية السنة الحالية.

وأشار إلى أن هناك اتصالات مع الحكومة الفلسطينية برئاسة رئيس الوزراء بهذا الموضوع، لكن حالياً كل المسؤولين مشغولون بأزمة الكورونا ونتفهم ذلك، محذرا في ذات الوقت من ان تكون هناك ضربة اقتصادية تعصف بالاقتصاد الوطني، داعيا لاستدعاء الاقتصاديين للتفكر بكيفية مواجهة الازمة للنهوض بالإقتصاد الوطني

وشدد على أنه يجب منع الشركات القادرة من عملية تسريح الموظفين، ويجب دعم معاشاتهم. مضيفا ان قطاع غزة حالياً من أفضل الأماكن في العالم والفيروس ما زال بعيد، داعيا الحكومة بغزة بتشديد اجراءاتها مع العائدين وحجزهم بالحجر الصحي لمدة 14 يوم ،للتأكد من عدم وصول الفايروس للقطاع حتى يتم اتفاض الجميع، وسيكون للقطاع الخاص دور اكبر من ذلك.

وقال إن اهل قطاع غزة عاشوا اوضاع صعبة للأسف الشديد، وضربة تلو الأخرى، اليوم رح يرى العالم انهم اقوياء وان ارادتهم قوية بالوحدة والصمود بين غزة وضفة، خاتما حديثه آن الآوان ان يقوم القطاع الخاص بدوره تطوعا وليس اجباريا وان تضع ارباحها لصالح موظفيها، وكخطوة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني.

الوسوم
إغلاق