أخبار

تحذيرات أممية بعد وصول كورونا إلى غزة وإشادات بقرارات الحكومة

Paltel

حذرت الأمم المتحدة، من أن وصول الوباء إلى قطاع غزة، قد يكون مُخيفاً، نتيجة الاكتظاظ السكاني، وكذلك محدودية النظام الصحي القائم في غزة.

ودعا جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية، الأطراف جميعها إلى التعاون من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية، سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وأعلنت غزة عن تسجيل أول حالتين إصابة بفيروس كورونا، حيث أنهما شخصان عائدين من باكستان، يوم الخميس الماضي، وكانتا بين المحجورين.

وأعلنت سفارة فلسطين لدى ايطاليا، عن اصابة 10 فلسطينيين بفيروس كورونا في الدولة الأوروبية الأكثر تضررا من الوباء في العالم.

وأكدت السفارة أن الاصابتين تخضعان للعلاج في العناية المركزة وحالتهما مستقرة، فيما تخضع الاصابات الـ8 الأخرى للحجر المنزلي.

أما وزارة الأوقاف والشوون الدينية بغزة، دعت الفلسطينيين لأداء صلاة الجماعة مع الأهل والأبناء في البيوت، داعية إلى إيقاف بيوت العزاء والاكتفاء بالتعزية في المقابر.

وقرر اتحاد المقاولين الفلسطينيين في محافظات غزة، وقف العمل في المشاريع؛ لحماية المجتمع والعمال والمقاولين من مخاطر الاختلاط، بهدف مكافحة فيروس (كورونا) المستجد.

وأكدت وزارة الاقتصاد في قطاع غزة، أن السلع والمواد الأساسية متوفرة، مبينة أن لديها مخزوناً سلعياً، يكفي لأسابيع مقبلة.

وأضافت الوزارة “نهيب بمواطنينا بعدم التهافت على شراء المواد زيادة على الحاجة الاعتيادية، وندعو كل من له علاقة، أن يكون لنا عونًا وداعمًا لصمودنا”.

وقررت حكومة غزة تقليص دوام موظفيها، بعد الإعلان عن أول إصابتين في القطاع، حيث قال ديوان موظفي غزة “دوام الموظفين بما يضمن تقديم الخدمات الأساسية، وبالحد الأدنى من الموظفين، ويترك لرئيس الدائرة الحكومية، تقرير من يداوم منهم”.

واتخذت السلطة الفلسطينية، قرارات، مشددة، لمواجهة فيروس كورونا الذي يتفشى في الأراضي الفلسطينية، من عدة أسابيع، حيث سيمنع خروج جميع المواطنين من بيوتهم بداية من اليوم الساعة العاشرة، باستثناء بعض الحالات، كما سيوضع كل القادمين من الخارج تحت الحجر الاجباري 14 يومًا كل في محافظته.

ومنعت الحكومة التنقل بين المحافظات نهائياً، أو وصول مواطني المخيمات والقرى إلى مراكز المدن، حيث ستنتشر قوات الأمن والشرطة في مختلف المدن ومداخلها، للحفاظ على الأمن، ومن يخالف، يعاقب وفق القانون.

وأكدت الحكومة أنه سيتم إغلاق مديريات الوزارات في المحافظات، ما عدا الصحة والشؤون المدنية والمالية.

وفي تعقيبه، أكد أمين سر اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن الإجراءات الحكومية جاءت بتوجيهات من الرئيس محمود عباس، عكست عمق المسؤولية، والحرص الشديد على سلامة الفلسطينيين.

وقال عريقات إن طبيعة فيروس “كورونا”، وقدرته على الانتشار السريع، وعدم قدرة الدول العظمى على مواجهته، حتمت على أركان القيادة الفلسطينية اتخاذ هذه القرارات والإجراءات الوقائية.

الوسوم
إغلاق