أخبار

غانتس: مصلحتان لإسرائيل في غزة وهذا ما سنفعله إذا لم نحققهما

Paltel

تل أبيب: عقب رئيس الحكومة الإسرئيلية القادم، ووزير الجيش بيني غانتس، يوم الإثنين، على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وقال غانتس، إنه يوجد لدى إسرائيل مصلحتين في غزة، أولهما استعادة الأسرى الإسرائيليين واستعادة الهدوء. وفق ما ذكرت قناة كان العبرية.

وأضاف: “إذا لم يحدث ذلك سنرد بقوة كبيرة، ولن نسمح بانتهاك سيادتنا”.

وكان الطيران المروحي الإسرائيلي، قد شن مساء يوم الأحد، ثلاثة غارات على أراضٍ زراعية شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة، دون أن يسجل إصابات.

من جهته، اعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن مقاتلات الجيش اغارت على بنية تحتية تابعة لمنظمة حماس في شمال قطاع غزة، وذلك ردا على إطلاق قذائف صاروخية بإتجاه إسرائيل.

وفي سياق منفصل، أكد غانتس، يوم الاثنين، ان “صحراء النقب سيكون لها دورا رياديا في تعزيز شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.”

وقال غانتس “إن الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك رئيس الأركان وقائد شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الذي تحدثت معهم، أنا وجهاز الأمن بأكمله، نعتبر النقب المكان المناسب للتطور، والمكان الذي سنحصل فيه على أفضل وأعلى جودة وأحدث مرفق تكنولوجي لإنشاء ذراعا استخباراتيا قويا ورائدا. هذا هو سبب الانتقال إلى النقب”.وفق تقارير عبرية.

وأوضح انه بالإضافة إلى ذلك، نحن نساعد هنا في تحدي وطني للتنمية في الجنوب وكان الجيش الإسرائيلي أول من استجاب لها، من خلال القوات البرية، والقواعد الجوية إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وشعبة المخابرات”.

وأضاف: “هذا أهم مشروع للأمن القومي وللنقب برؤية بن غوريون، وتحقيقا لهذه الغاية، نحن بالفعل نسخر جميع العناصر في الحكومة لجلب المدنيين والبنية التحتية، أولا وقبل كل شيء حل النقل المناسب ودعم وتعزيز البنية التحتية البشرية التي تأتي هنا كجزء من الأمن القومي”.

إغلاق