فلسطينيات

اللواء فنونة: ندفع بقوة من أجل حلول سريعة لمطالب المتقاعدين العسكريين مع الجهات الرسمية

Paltel

أكد رئيس الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في المحافظات الجنوبية اللواء سعيد فنونة، ان كافة المشاكل الحالية والمستقبلية من حقوق ومطالب للمتقاعدين قد تم مناقشتها ورفعها كما نتابعها بجدية، وندفع بقوة من أجل حلول سريعة، مع كافة المستويات والجهات الرسمية والحكومية.

جاءت تصريحات اللواء فنونة، خلال زيارته في اطار استمرار التواصل مع المحافظات الجنوبية يوم الخميس، لهيئة المتقاعدين العسكريين في محافظة رفح، على رأس وفد من الهيئة وأعضاء من الهيئة الإدارية المركزية، ورئيس فرع شمال غزة، والمجلس العام، وذلك في استراحة الهيئة على شاطئ مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وكان في استقبال الوفد، رئيس الهيئة بفرع محافظة رفح بكر عليان، وأعضاء من الهيئة الإدارية والمجلس العام بمحافظة رفح.

وقال اللواء فنونة، إن ابواب الهيئة في كافة المحافظات الجنوبية مفتوحة لكل الإخوة المتقاعدين بلا استثناء، للاستفسار او الاطلاع على كل شيء من خلال العنوان الصحيح والبوابة الرئيسية للهيئة .

ودعا الجميع الى عدم الإنجرار، وراء ردات الفعل، مؤكدا أن المتقاعدين العسكريين هم العنوان والاطار الرسمي والاحرص على تحمل هذه الأمانة، التي لا تتحملها الجبال، في ظل هذه الأوضاع والمحن الصعبة، التي تحاول النيل من مشروعنا الوطني الفلسطيني.

وأشاد اللواء فنونة على جهد الاخوة المتقاعدين العسكريين، الذاتي والمتواصل رغم ضعف الإمكانيات المادية من أجل إقامة هذه الاستراحة والنادي الأول بالمحافظات الجنوبية للتخفيف عن كاهل كافة المتقاعدين العسكريين خلال فترة الصيف من أجل الاستجمام، رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الجميع.

وشدد فنونة، على أهمية خلق روح المحبة والاخوة وتعزيز روح الانتماء الوطني بين جميع الإخوة المتقاعدين في هذه الفترة التي اصبحت تشكل منعطفا خطيرا على القضية الوطنية الفلسطينية والعمل على إيجاد التلاحم، بين كل شرائح المتقاعدين العسكريين والمجتمع الفلسطيني من أجل مواجهة كافة التحديات السياسية.

واختتم اللواء فنونة حديثه قائلا: “عاشت وحدة شعبنا الفلسطيني، عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده بقيادة الرئيس محمود عباس أبومازن رئيس دولة فلسطين”.

بدوره، رحب رئيس الهيئة برفح، بكر عليان بوفد الهيئة معربا عن سعادته بهذه الزيارة، وتطرق في حديثه عن الجهود الذاتية والمتواضعة التي بُذلت من أجل إقامة استراحة خاصة وهي الأولى للمتقاعدين العسكريين بالمحافظات الجنوبية في مدينة رفح.

وشكر عليان كل من ساهم في إقامة هذه الاستراحة، من أجل الترفيه عن الاخوة المتقاعدين العسكريين الفلسطينيين لهم ولاسرهم.

زر الذهاب إلى الأعلى