فلسطينيات

المتقاعدون العسكريون: مارثون التطبيع العربي مع الاحتلال الاسرائيلي لن يحقق الاستقرار والأمن بالمنطقة

Paltel

أكدت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالوطن والشتات، أن مارثون وسباق وهرولة التطبيع العربي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي ، لن يحقق الاستقرار والأمن بالمنطقة برمتها.

جاء ذلك خلال بيان صحفي صادر عن المفوض الاعلامي المركزي للهيئة بفلسطين نبيل برزق جاء فيه: أكدت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالوطن والشتات برئاسة اللواء صلاح شديد . وبالمحافظات الجنوبية برئاسة اللواء سعيد فنونة وأعضاء الهيئة الإدارية المركزية، ورؤساء الفروع واعضائها، والمجلس العام.والرقابة العامة .بكل محافظات الوطن ..

عبر رسالة وجهت من المفوض الاعلامي المركزي للهيئة بفلسطين نبيل برزق

بأن الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين تؤكد على الآتي..
– ان مارثون وسباق وهرولة التطبيع العربي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي ، لن يحقق الاستقرار والأمن بالمنطقة برمتها،..
إلا في حالة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الكامل عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين..
وذلك وفق قرارات الشرعية الدولية كافة الداعية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ..
بما فيها أيضا قرار حق العودة 194، وإيجاد حل عادل للاجئين الفلسطينيين الذين طردوا من أراضيهم عام 1948..

– مؤكدين أن ما قامت به دولة الإمارات ومملكة البحرين .والحبل على الجرار من دول عربية قادمة وإسلامية من سياسة التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، يتنافى كليا مع جوهر المبادرة العربية في قمة بيروت عام 2002… والتي تأتي سياسةالتطبيع هذه بضغط من الإدارة الأمريكية، بين الترهيب والترغيب والابتزاز لتلك الدول لتمرير صفقة القرن .وخدمة الفكر الصهيوني.. على حساب كرامة بعض الدول العربية وعروبتها.. التي تمر في حالة اذعان وخنوع رسمي للضغط الأمريكي ، تلبية للفكر الصهيوني بإقامة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات .

من خلال السيطرة الاقتصادية ونشر ثقافة الوهم الإسرائيلي السلام مقابل السلام والاقتصاد مقابل السلام وهذا مايروجه الان نتياهو واليمن المتطرف الإسرائيلي، وايضا بعض الرعاع المأجورين من اعلاميين وسياسيين عبر وسائل الاعلام والفضائيات ،و التي أصبحت تغير سياساتها وفق تلك المفاهيم السابقة ،
وتناست مفهوم الأرض مقابل السلام الذي دعت إليه المبادرة العربية..

_ ان العدو والعدوان الحقيقي على حقوق الشعب الفلسطيني . هو الاحتلال الإسرائيلي واستمراره، ايضا بممارساته الإجرامية من قتل وتدمير وضم واستيطان واعتقال وتهويد بمدينة القدس وتنكيل بكل مقدرات الشعب الفلسطيني على حساب حقوقه الوطنية والسياسية ..
..وليس بإيجاد عدو وهمي لتمرير سياسة الخوف والتطبيع..
او من يساند الاحتلال الاسرائيلي من اي دولة رجعية بالعالم تدعم الإمبريالية العالمية والفكر الصهيوني التوسعي واليميني المتطرف ..
على حساب مشروعنا الوطني الفلسطيني
.وبحقه بتقرير مصيره بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقيةبقيادة الرئيس محمود عباس أبومازن رئيس دولة فلسطين..

عاشت وحدة الموقف الوطني الفلسطيني

عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بكافة أماكن تواجده

(المفوض الاعلامي المركزي للهيئة بفلسطين نبيل برزق )
____________________
المفوضية الإعلامية المركزية للهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين بالمحافظات الجنوبية والشمالية
السبت الموافق 12.9.2020

زر الذهاب إلى الأعلى