أخبار

تحليل إسرائيلي : الكلمات المفقودة في تهنئة الرئيس عباس لبايدن

Paltel

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، تحليلا حول شكل العلاقة المتوقع بين السلطة الفلسطينية والرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، مشيرةً في البداية إلى تهنئة محمود عباس صباح اليوم لبايدن ونائبته كاميلا هاريس بفوزهما في الانتخابات.

وقالت الصحيفة إن الرئيس عباس اختار في بيانه تجاهل بعض المفاهيم التي أصبحت تقليدا دارجا في تصريحات مماثلة. على سبيل المثال، في بيانه الموجز، لم يذكر عملية السلام وإسرائيل وحل الدولتين وحدود 1967.
وبحسب الصحيفة، “يبدو أن بيان الرئيس عباس يشير إلى أن السلطة تفضل التعامل مع العلاقة ببطء، وإعادة بناء العلاقة التي قطعت بالكامل مع واشنطن، قبل عودة الحديث عن العملية السياسية في الخطاب السياسي”..
وأوضحت الصحيفة أن إدارة ترامب كانت الأسوأ للغاية بالنسبة للفلسطينيين، والأكثر عداء للسلطة الفلسطينية منذ إنشائها.

اعترفت الولايات المتحدة خلال فترة ولاية ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقلت سفارتها من تل أبيب، وأوقفت مساعداتها الخارجية السنوية للسلطة، وأوقفت مساعدتها لوكالة الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وأغلقت بعثة منظمة التحرير الفلسطينية، وأوقفت المساعدة الأمنية لقوات الأمن الفلسطينية.

وترى الصحيفة أن هذه الضربات كانت مجرد مقدمة لنشر “خطة السلام الأمريكية” التي أطلق عليها اسم “صفقة القرن”، والتي مهدت الطريق لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وقتل حل الدولتين على حدود عام 1967، وهو الحل الوحيد الذي تدعمه السلطة.

وتشير الصحيفة إلى أن الفلسطينيين يتطلعون الآن إلى إعادة بناء علاقاتهم مع واشنطن، مع إدراكهم أن ذلك لن يعيد القرارات التي اتخذها ترامب بأثر رجعي، مثل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

زر الذهاب إلى الأعلى