رياضة

كيف أطاح “فيفا” بأحمد أحمد؟.. كواليس قضايا الفساد “عمرو فهمي ينتصر”

Paltel

أعلنت الغرفة القضائية للجنة الأخلاقيات المستقلة التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، إيقاف أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) ونائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، لمدة 5 سنوات وتغريمه 200 ألف فرانك سويسري.

وأشار بيان “فيفا” أن الغرفة القضائية وجدت أن أحمد أحمد رئيس “كاف” قد انتهك المواد 15 و 20 و 25 من الإصدار الحالي من مدونة الفيفا للأخلاقيات، وكذلك 28 من نسخة 2018 ، وعاقبته بمنعه من جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم (إداريًا أو رياضيًا أو أي نشاط آخر) على المستويين الوطني والدولي.

التحقيقات التي أشار لها بيان “فيفا” تتعلق بسلوكيات أحمد أحمد أثناء رئاسته لـ”كاف”، وأبرز تلك القضايا تنظيم وتمويل رحلات الحج العمرة، ومشاركته في تعاملات “كاف” مع شركة المعدات الرياضية “تاكتيكال”، وأنشطة أخرى.

القرار جاء بعد بعد جلسة استماع مطولة، قضت الغرفة القضائية وبناءً على المعلومات التي جمعتها غرفة التحقيق، بأن السيد أحمد قد قام بالتالي:

– أخل بواجب الولاء.
– قدم الهدايا والمزايا الأخرى.
– أساء إدارة الأموال وأساء استغلال منصبه كرئيس “كاف”.

“فيفا ينصف عمرو فهمي”
يُعد الراحل عمرو فهمي، سكرتير عام “كاف” سابقاً هو أول من حرك المياة الراكدة من تحت أقدام أحمد أحمد، وهذا الأمر الذي ساهم في قيام “رئيس كاف” الموقوف حالياً بالعمل على الاطاحة بعمرو فهمي من منصبه في “كاف” وهو ما حدث.

وسبق وقال تقرير نشرته وكالة “رويترز” في نسختها باللغة الإنجليزية، إن الهيئة الحاكمة لكرة القدم في أفريقيا أقالت مسؤولا بارزا بالــ”كاف”، بعدما وجه المسؤول اتهامات بالفساد ضد رئيس “كاف”.

وأشار التقرير، إلى أن “كاف” أقال عمرو مصطفى فهمي، بعدما وجه اتهاما إلى رئيس ” كاف” أحمد أحمد بالحصول على رشاوي وإساءة استخدام مئات الآلاف من الدولارات، وفقا لوثائق رسمية.

وتناول تقرير “رويترز” ما جاء بأحد الوثائق التي أرسلها عمرو فهمي إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” من أجل التحقيق في انتهاكات أخلاقية مزعومة بأن أحمد أحمد، أمر أمينه العام بدفع 20 ألف دولار، من الرشاوي في حسابات رؤساء اتحادات بكرة القدم في إفريقيا، تضمنت دولتي كاب فيردي وتنزانيا.

وتناولت الوثيقة وفقا لما جاء في “رويترز” اتهام أحمد أحمد بتكبيد خزينة “كاف” مبلغ 830 ألف دولار كتكاليف إضافية عن طريق طلب معدات عبر شركة فرنسية، بجانب اتهامه بالتحرش بـ4 موظفات بـ”كاف” (لم يذكر اسمهن)، وانتهاك القوانين لزيادة التمثيل المغربي داخل كاف. علاوة على ذلك، الإفراط في إنفاق أكثر من 400 ألف دولار من أموال “كاف” على السيارات في مصر ومدغشقر.

صحيفة ماركا الإسبانية هي الأخرى أكدت في تقرير في وقت سابق، أن لجنة الاخلاقيات ستقوم بالتحقيق مع رئيس كاف بسبب الاتهامات الموجهة إليه من عمرو فهمي السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي.

وشدد التقرير الإسباني، أن رئيس الكاف سيكون مطالبًا بالكشف عن سبب إقالة عمرو فهمي من منصبه بدون الرجوع إلى دعم اللجنة التنفيذية في الكاف.

وأشار التقرير إلى أن أحمد أحمد يواجه إتهامًا بالتوجه إلى السعودية لأداء مناسك العمرة بأموال مشتبه أن تكون من شركة لاجاردير لدفعه للتراجع عن مراجعة العقود، وهو ما ذكره “فيفا” في بيانه بشأن إيقاف أحمد أحمد.

“يلا كورة” سبق وقام بنشر الأسباب التي أوردها الراحل عمرو فهمي في شكواه والتي دفعت السلطات الفرنسية للتحقيق مع أحمد أحمد في وقت سابق.

واستند عمرو فهمي في هذه الشكوى إلى أن أحمد أحمد قام بإهدار أموال الاتحاد حيث تم الاتفاق مع شركة بوما من أجل تزويد الكاف بالأدوات الرياضية الخاصة بكأس الأمم للمحليين في عام 2018 في المغرب وتم الاتفاق على أن تحصل بوما على 312 ألف يورو وذلك يوم 14 ديسمبر 2017 لكن أحمد أحمد قام بإلغاء هذا الاتفاق فقط بعد مرور 4 أيام على إبرام الصفقة حيث أراد أن تقوم أديداس بتزويد الكاف بتلك الأدوات.

وقام الاتحاد الإفريقي بإلغاء الصفقة بناءً على طلب من أحمد أحمد مما جعل بوما توقع غرامة على الكاف قدرها 105 ألف يورو.
وفي ديسمبر 2017 قام الكاف بطلب نفس المعدات من الشركة الفرنسية تاكتيكال ستيل التي زودت الكاف بهذه الطلبات مقابل 1.2 مليون يورو.

وشددت الشكوى على أنه رغم وجود شركة تاكتيكال ستيل في فرنسا، إلا أن الأموال كانت تحول لشركة تركية تدعى سيرين هيدرافات.

وأكد عمرو فهمي في هذه الشكوى على أن روموا سايلر المدير التنفيذي للشركة الفرنسية، هو صديق مقرب من لويك جيرلاند المساعد الأول لأحمد أحمد.

شبكة “بي بي سي” هي الأخرى، ذكرت في وقت سابق أن الاتهامات الموجهة لرئيس كاف تتعلق بالجدل المُثار حول شركة “تاكتيكال ستيل” الفرنسية المهتمة بتصنيع الأدوات الرياضية والتي يديرها صديق أحمد القديم.

وقدمت شركة صديق أحمد أحمد معدات وملابس رياضية إلى “كاف” في عام 2017 بعد إلغاء صفقة الشراكة مع شركة “بوما”، وهو ما يشير إلى تهمة فساد لرئيس كاف.

صفقة بوما كانت أقل بمبلغ 250 ألف دولار، لكن الصفقة مع شركة “تاكتيكال ستيل” تمت مقابل ما يزيد عن مليون دولار مقابل 22 ألف قطعة بدلاً من 15 ألفاً.

ولفت التقرير على شبكة “بي بي سي” إلى أن المصري الراحل عمرو فهمي السكرتير السابق للاتحاد الإفريقي هو أول من تقدم بشكوى ضد رئيس كاف في هذا الصدد.

تقرير أخر لـ”بي بي سي”، أوضحت الشبكة خلاله أن أحمد أحمد حصل على بدلات في فترة زمنية واحدة، بحجة تواجده في روسيا، مصر ومدغشقر في آن واحد.

ووفقًا لما نشرته بي بي سي بالمستندات، فإن رئيس الكاف حصل على أموال مضاعفة خلال الفترة من يونيو وحتى يوليو من عام 2018، في ظل التأكيد على تواجده في مصر ثم روسيا.

وحصل أحمد على 450 دولار عن اليوم الواحد الذي تواجد خلاله في روسيا أثناء فترة كأس العالم، وذلك على الرغم من أن الاتحاد الأفريقي ليس له أي دور في تنظيم المونديال، وفقًا لما ذكرته الهيئة.

وحسب ما جاء في مستندات بي بي سي، فإن أحمد أحمد توجه إلى العاصمة الروسية، موسكو، لحضور كونجرس الاتحاد الدولي “فيفا”، والذي امتد لفترة 41 يومًا في الفترة من 14 يونيو وحتى 11 يوليو.

إلا أن المستندات أثبتت سفر رئيس الكاف إلى مصر من روسيا يوم 23 يونيو ولمدة أربعة أيام، قبل أن يسافر يوم 27 من الشهر نفسه نحو مدغشقر وحتى الأول من يوليو.

سفر رئيس الكاف إلى ثلاث دول في فترة واحدة أدى إلى منحه بدلات مضاعفة لثلاث مرات، حيث كشف مستند آخر بتاريخ 28 سبتمبر، حصوله على مبلغ 18.450 دولار من الاتحاد الأفريقي عن مدة 41 يوم قضاها في روسيا في الفترة من 7 يونيو وحتى 17 يوليو.=

وشددت بي بي سي على أن أحمد أحمد لم يكن متواجدًا في روسيا أو مصر خلال الفترة من 27 يونيو إلى أول يوليو، حيث كان متواجدًا في مدغشقر وفقًا لما ذكرته المستندات التي اطلعت عليها.

أي أن رئيس الكاف -وفقًا لمستندات بي بي سي- حصل على بدلات الإقامة والسفر عن الفترة من 7 يونيو وحتى 17 يوليو، إلى جانب بدلات أخرى عن الفترة من 23 يونيو وحتى 1 يوليو، ثم بدلات عن الفترة من 27 يونيو وحتى 1 يوليو، مما يعني مضاعفة بدلاته لثلاث مرات.

زر الذهاب إلى الأعلى