أخبار فلسطين

اشتية يعلن إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس “كورونا”

Paltel

 أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الإثنين، سلسلة من الإجراءات الجديدة للحد من انتشار فيروس”كورونا” في فلسطين.

وقال رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي، أنه بناء على الصلاحيات المخولة له بحكم قانون الطوارئ الذي أصدره الرئيس محمود عباس، ورأي لجنة الطوارئ العليا ولجنة الأوبئة ومجلس الوزراء ولجنة الأمن، تقرر ما يلي:

– إغلاق محافظات نابلس والخليل وبيت لحم وطولكرم إغلاقا تاما اعتبارا من مساء يوم الخميس الموافق 10/12/2020، من الساعة السابعة مساء ولمدة  7 أيام (أي إلى مساء الخميس 17/12/2020). تغلق فيها كامل المحال التجارية والخدماتية ما عدا الصيدليات والمخابز ومحلات السوبرماركت والبقالة.

– يكون التعليم، في هذه المحافظات، عن بعد ويطلب من العمال البقاء في أماكن عملهم طيلة أيام الإغلاق.

– تمنع الحركة بين جميع المحافظات ولمدة 7 أيام، من مساء الخميس الموافق 10/12 وحتى مساء الخميس التالي الموافق 17/12،  ما عدا نقل البضائع الزراعية والخدماتية والأغذية.

– تعمل المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة بنظام الطوارئ، ولا يتعدى عدد العاملين في أي مؤسسة أكثر من 30% من طواقمها. وذلك في جميع المحافظات ولمدة 7 أيام ابتداء من مساء الخميس الموافق 10/12 وحتى مساء الخميس الموافق 17/12.

– استمرار الإغلاق الليلي في جميع المحافظات لمدة 10 أيام، من هذه الليلة وحتى الخميس الموافق 17/12.

– الصلاة تكون في البيوت ابتداء من يوم الخميس ولمدة 7 أيام وذلك لجميع الأوقات وفي جميع المحافظات.

– تمنع الأعراس وبيوت العزاء وكل أشكال الجمهرة في جميع المناطق بغض النظر عن أي تصنيف يذكر، سواء كان ذلك في مناطق (أ، ب، ج) علما أننا لا نعترف بهذه التصنيفات

– بخصوص المدارس، تغلق المدارس في المحافظات الأربعة المغلقة ويفعّل نظام التعليم عن بعد فيها. أما في بقية المحافظات، يستكمل العمل على البرنامج المعمول به من وزارة التربية والتعليم.

– تفعيل لجان الطوارئ في جميع المحافظات.

– تفعيل العقوبات المالية على جميع المخالفين والتشديد على الإجراءات الوقائية، وإغلاق كل المحال المخالفة.

– يطلب من الأخوة المحافظين والأخوة في الأجهزه الأمنية والمدنية تنفيذ ذلك.

– يتم تخصيص أماكن لمرضى الكورونا، في جميع مستشفيات القطاع الخاص والأهلي في جميع المحافظات وخاصة محافظة نابلس، ويمنع رفض أي حالة محولة من وزارة الصحة لإدخالها في أي مستشفى وذلك تحت طائلة القانون.

– يطلب من غرف التجارة والمؤسسات الوطنية والأهلية ومن الجامعات ووسائل الإعلام المساهمة في توعية المواطنين وحثهم على الالتزام بالإجراءات، لكي لا نضطر إلى مزيد منها أو تمديدها مرة أخرى.

– نراقب الوضع يوماً بيوم، في حال انخفاض أعداد الإصابات فسوف نعيد النظر بالإجراءات.

وقال رئيس الوزراء إن العالم يشهد ارتفاعا كبيرا في أعداد الإصابات بشكل ملحوظ، بما فيه فلسطين، وإن اللقاح بحاجة إلى وقت لكي يصل، وما زلنا ننتظر توصية منظمة الصحة العالمية بخصوصه، علما أن بعض الدول بدأت بالتطعيم وأخرى ستبدأ خلال أيام.

وأشار إلى ان عدد الإصابات في فلسطين بلغ  112.035 إصابة منذ أول يوم بدأت فيه الإصابات حتى اليوم، بما فيها القدس، ومن هذه الحالات هناك نحو 26 ألف حالة نشطة، موزعة كالتالي: غزة نحو 10 آلاف و600 إصابة، وفي الضفة 14210 حالات بما فيها القدس.

وبين رئيس الوزراء أن هناك 58 مصابا يتلقون العلاج في العناية المركزة و18 حالة موصـــــولة بأجـــــــــــهزة التنفس.

ولفت إلى ان الجهات المختصة تجري فحوصات بمعدل 9 آلاف فحص يوميا، وأن عدد الفحوصات الكلية منذ بدء انتشار الوباء نحو 800 ألف فحص.

وقال اشتية، إن عدد الوفيات في الضفة بلغ 699، في القدس 108، وفي غزة 149.

وأضاف: في قطاع غزة، هناك 400 شخص داخل المستشفيات منهم 154 حالة خطرة، و39 حالة حرجة، وما يتم فحصه في غزة هو لمن هم فوق سن 50 عاما، وما دون ذلك فيتم فحصهم في العيادة إذا كان عليهم أعراض.

ولفت إلى أن عدد المدارس في الضفة 3074 مدرسة، منها 55 مدرسة مغلقة، وفي غزة 704 مدارس، وجميعها مغلقة، وأن عدد الطلاب المصابين 2837 طالبا، و1589 كادرا تعليميا وإداريا.

وأوضح أن نسبة المصابين (من سن 4 وحتى 17 عاما)، تبلغ 12% من مجمل الإصابات، وهذه النسبة بقيت متناسبة مع الزيادة المجتمعية في الإصابات ولم تتأثر بشكل ملحوظ مع فتح المدارس.

زر الذهاب إلى الأعلى