أخبار فلسطين

كهرباء غزة: نشهد عجزًا يوميًا والأزمة قد تستمر لمنتصف مارس القادم

Paltel

أعلن المتحدث باسم شركة توزيع كهرباء محافظات قطاع غزة محمد ثابت أن الشركة تشهد عجزًا يوميًّا يُترجم لفصل التيار الكهربائي ساعتين أو ثلاث ساعات في الحصة الكهربائية الواحدة (جدول وصل التيار 8 ساعات)، مرجحًا أن تستمر الأزمة حتى منتصف مارس/ آذار القادم.

وقال ثابت في تصريح صحفي إن شركة الكهرباء تحرص أن يكون العجز في “حده الأدنى”، وهو ناتج عن زيادة الطلب على الكهرباء في هذه الأوقات من العام، خاصة مع ذروة فصل الشتاء ومضاعفة استهلاك المواطنين من الأجهزة الكهربائية. وبيَّن أن كمية الكهرباء المتوفرة حاليا محدودة، ولا تتعدى 200 ميغاواط، في حين يصل الطلب إلى 500 ميغاواط، وهذا يعني وجود فجوة كبيرة بين كمية العجز والمطلوب توفيره.

وذكر أن هذا الواقع يدفع الشركة إلى تسجيل عجز لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات، خاصة في فترة المنخفضات الجوية وتقل هذه المدة مع انقشاع المنخفضات.

وأكد ثابت أن الجدول المعمول به حاليا بتوفير الحد الأدنى بـ 6 ساعات وصل كحالة مؤقتة ستعود تدريجيا مع انقضاء شهر فبراير/ شباط ومنتصف مارس/ آذار القادمين.

وأفاد ثابت بأن الشركة لا تستطيع جلب كمية كهرباء إضافية في ظل عدم تنفيذ مشروع الخط 161، واستمرار عمل محطة التوليد بثلاثة مولدات فقط، وتعطل خطوط الكهرباء المصرية منذ مارس 2018م. وأوضح أن المتوفر في أحسن الظروف لا يزيد على 200 ميغاواط. وشدد على أن الحل يتمثل بترشيد المواطنين استهلاك الكهرباء، مستدركا: “لكن وضع الفصل الحالي للكهرباء أفضل من السنوات السابقة التي كانت تصل فترات الوصل فيها إلى أربع ساعات مقابل 16 ساعة فصل للتيار”.

ونبه إلى أن مشكلة أزمة الكهرباء متوقفة على حلول إستراتيجية لإمداد قطاع غزة بكميات إضافية غير الكمية التي تُجلَب حاليا سواء من الجانب المصري أو عبر توسعة محطة التوليد وتركيب مولدات جديدة، التي يمكن بها الحصول على كمية كهرباء، متمما: “نحن شركة الكهرباء لسنا مسؤولين عن توفير الكهرباء”.

وأشار إلى أن الشركة وقّعت قبل شهر عقدًا لشراء كهرباء من شركة “غزة بور” للطاقة الشمسية بمعدل 5 ميغاواط، من محطة توليد الطاقة الشمسية التي ستُنشأ في محافظة خان يونس، والتي من المتوقع البدء في عملها العام المقبل لتساهم في دعم جدول الكهرباء.

زر الذهاب إلى الأعلى