Paltel
أخبار فلسطين

حالة من الغضب تسود الموظفين بسبب شروط قاسية يضعها “بنك فلسطين” لتأجيل القروض

غزة – أروى صلاح
ساد جو من الغضب من قبل الموظفين الذين احتشدوا بأعداد كبيرة أمام بنك فلسطين  صباح هذا اليوم لمراجعته بناء على القرار الذي اتخذه بتأجيل الأقساط المستحقة لمدة 4 شهور، وذلك بسبب  صدمتهم من الشروط التي وضعها البنك لتنفيذ هذا القرار؛ حيث أنه فرض عمولة عالية على التأجيل ،و إعادة الجدوله وضرورة وجود الكفالة وهذا أدى إلى رفضهم  التوقيع على هذه الشروط.

وقال أحد الموظفين الذي رفض الكشف عن اسمه ” انني توجهت اليوم الى البنك لتقديم طلب التأجيل حسب ما أعلن البنك، ولكن صدمت بالشروط القاسية من قبل البنك منها فرض فوائد عالية، و ضرورة وجود الكفالة لموافقتهم على التأجيل، مشيرا إلى أنني اصبحت غير قادرا على دفع فوائد اخرى و عدم قدرتي على جلب الكفيل الذي تقاعد وسافر وهو خارج الوطن.

وفي السياق ذاته قال موظف آخر (تفاجئنا بوضع بنك فلسطين هذه الشروط علينا كموظفين في ظل الأزمة الخانقه التي نمر بها والذي كان من المفترض من البنك أن يعزز صمود شعبنا الفلسطيني والوقوف بجانبنا وعدم زيادة الفوائد وفرض شروط قاسية علينا، مؤكدا أن بنك فلسطين كان له موقف في حرب عام 2014 بتأجيل القرض لمدة 7 أشهر  بدون أي عمولة أو فوائد ولكن نظرا لان الكل يعاني فعلى هذه البنوك التي تحمل أسماء وطنية واسلامية ان تكون عند مسؤولياتها في التخفيف من معاناتنا لحين استلام رواتبنا كاملة

وكان الموظفين قد طالبوا الجهات المختصة ومنها سلطة النقد بضرورة النظر في أوضاعهم ،وضرورة  إلزام البنوك العاملة في فلسطين ،وليس فقط بنك فلسطين بضرورة اقتسام الأزمة مع المواطنين والسلطة الفلسطينية ومشاركتهم همومهم والوقوف بجانبهم.

ووجه الموظفين رسالتهم الى سلطة النقد باعتبارها المسؤولة المباشرة عن عمل البنوك والمؤسسات داخل القطاع بإصدار قرارات تساهم في التخفيف عن الموظفين باعتبارهم الحلقة الأضعف في ظل الأزمة، مطالبين البنوك والمؤسسات بضرورة  الوقوف بجانبهم من جانب وطني، وليس من جانب شروط قاسية ومذلة للشعب الفلسطيني.

وطالب القائمين على الحملة الوطنية لوقف انتهاكات البنوك ومؤسسات الإقراض الجميع إلى مساندتهم ودعمهم   والوقوف الى جانبهم في هذه المعركة ،من اجل حقوق أولادنا و لقمة عيشنا و عدم السماح بأن نخضع للابتزاز  الشروط المذلة من قبل البنوك وكذلك رفض التوقيع على اية أوراق وانتظار تعليمات الحملة

ودعا الناطق الإعلامي بإسم الحملة الوطنية لوقف انتهاكات البنوك ومؤسسات الإقراض عبدالهادي  مسلم الموظفين المقترضين عدم التجاوب مع عرض بنك فلسطين بتأجيل الأقساط لمدة اربع شهور إذا كان التأجيل بفوائد أو إعادة جدولة ،مناشدا عدم التوقيع على أي مستند رسمي من البنك إلا إذا كان التأجيل بدون فوائد ، مؤكداً أن هذه الخطوة هدفها الالتفاف على أهداف الحملة الاستراتيجية .

وأشار مسلم إلى أن القائمين على الحملة بصدد التحضير لعقد مؤتمر صحفي خلال ٤٨ ساعة لانطلاق الحملة والاعلان عن مجموعة من الفعاليات والأنشطة والتعليمات والارشادات مؤكدا إلى أن الحملة في جعبتها الكثير الكثير لتحقيق اهدافها

ودعا مسلم سلطة النقد القيام القيام  بدورها في إلزام البنوك بقراراتها وعدم التلاعب والرقابة عليها ،بما يضمن المصلحة للجميع خاصة في هذه الظروف الصعبة التي نعاني منها و الازمة المالية الخانقة التي تمر بها السلطة الفلسطينية.

الوسوم
إغلاق