منوعات

محتال يجمع 90 مليون دولار بوضع قناع يمثّل وجه وزير فرنسي

Paltel

رصدت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) واحدة من أغرب جرائم الاحتيال في السنوات الأخيرة، هي قضية محتال استطاع بمساعدة معاونيه أن يجمع 90 مليون دولار من ضحاياه بعدما أوهمهم بأنه وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان عبر التحدث معهم وهو يضع قناعا من السيليكون.

وتعود أحداث القضية إلى العام 2015 عندما كان يتولى لودريان منصب وزير الدفاع، وهو ما استغله النصاب الذي كان يتواصل مع الأثرياء هاتفيا وفي بعض الأحيان عبر الفيديو وهو يضع قناعا لوجه الوزير، مع الحرص على أن تكون الإضاءة ضعيفة وداخل مكتب مشابه لمكتب الوزير بما فيه من أعلام وصورة للرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند.

وحاول المحتال خلال حديثه مع ضحاياه إقناعهم بدفع مبالغ مالية كفدية لمتشددين في الشرق الأوسط ليفرجوا عن صحافيين مختطفين لأن باريس ملتزمة بسياسة عدم دفع أموال كفدية، وإمعانا في الخداع كان يطلب من الضحايا إرسال الأموال إلى بنك في الصين.

وحاولت دولفين مييه، محامية لودريان، تفسير لماذا اختار المحتال شخصية موكلها بقولها إنه ربما لأنه كان يشغل منصب وزير دفاع، ومن ثم هو الشخص المسؤول عن توفير الفدى للرهائن.

وأوضحت «بي بي سي» أن الضحايا كانوا من الأثرياء، وأن عملية الاحتيال طالت الرئيس السنغالي ماكي سال الذي استطاع أن ينجو من الخدعة بسبب قربه من الوزير الفرنسي، إذ ارتكب المحتال خطأ باستخدامه كلمة «أنتم» بدلا من «أنت» خلال حديثه مع سال وهي كلمة لا تستخدم بين الشخصيات المقربة، مما جعل الرئيس السنغالي يشعر بأن من يتحدث إليه ليس لودريان الذي يعرفه، ومن ثم فشلت محاولة النصب عليه.

غير أن الخدعة انطلت على آخرين، ومنهم الآغا خان الزعيم الروحي لطائفة الشيعة الإسماعيلية، ومالك شركة شاتو مارغو، وكذلك رجل أعمال تركي لم يُكشف اسمه.
ووفقا لـ«بي بي سي»، تحوم الشبهات حول جيلبير شيكلي، وهو محتال فرنسي إسرائيلي أدين عام 2015 بتهمة ابتزاز أموال من شركات فرنسية، من خلال انتحال شخصيات الرؤساء التنفيذيين لتلك الشركات. لكنه كان يعيش في حماية إسرائيل التي ترفض تسليم مواطنيها، لكنه حاليا سجين في باريس بعد تسلمه من أوكرانيا، ويواجه تهما بالاحتيال المنظم وانتحال الهوية على خلفية تلك القضية.

وكانت الشرطة الأوكرانية ألقت القبض عليه عام 2017 بعدما سافر إلى أوكرانيا لزيارة قبر حاخام يهودي، وعثرت الشرطة في هاتفه على دليل يفيد بأنه جاء لشراء قناع.

ولفتت «بي بي سي» إلى أن سجن شيكلي لم يوقف عملية الاحتيال باسم الوزير الفرنسي، فقد وردت إلى السفارات تقارير تتحدث عن شخص يدعي أنه لودريان يطلب أموالا من «أصدقاء فرنسا»، فيما ألقي القبض على 3 فرنسيين – إسرائيليين، قرب تل أبيب في فبراير (شباط) الماضي على ذمة التحقيقات، خاصة مع تنامي الشكوك حول أن من يقف وراء تلك العملية ليس فردا واحدا بل عصابة كاملة تدرس فن انتحال شخصية جان إيف لو دريان.

الوسوم
إغلاق