أخبار فلسطين

الخارجية: الرد على ورشة البحرين يأتي بنجاح اجتماع الدول المانحة لـ”الأونروا”

Paltel

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، أن الرد على الورشة الأميركية التآمرية في المنامة سيأتي بنجاح الاجتماع السنوي للدول المانحة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، الذي سيعقد في نيويورك بالتزامن مع انعقاد ورشة ترمب وفريقه في المنامة.

وقالت الخارجية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن جُهدنا السياسي والدبلوماسي يتركز بالأساس على إنجاح اجتماع الدول المانحة وليس على ورشة المنامة، مع تراجع وانخفاض منسوب التوقعات بشأن مخرجات ورشة المنامة حتى من قبل المنظمين.

وأضاف البيان، “من يتابع البرنامج والفعاليات ومستوى الحضور يدرك تماماً أن الجانب الأميركي يُحاول الحفاظ على ماء الوجه لإدراكه المُسبق ضعف وهزال تلك الورشة، وهذا ما دفعه الى اختزالها بالحديث عن التشبيك بين المشاركين من رجال أعمال ومستثمرين”.

ونوهت الوزارة، إلى أن تركيزها وانشغالها ينصب على انجاح اجتماع نيويورك الذي تمت الدعوة له من قبل وكالة “الاونروا” لسد العجز في موازنة الوكالة، لضمان استمرار عملها في تقديم خدماتها على أكمل وجه وكما هو مطلوب لملايين اللاجئين الفلسطينيين المنتشرين في اماكن عمل الوكالة.

وتساءلت الوزارة: “هل الصدفة هي التي جمعت زمنياً وفرقت جغرافياً واستراتيجياً هذين الحدثين؟ أم أن هناك نوايا مبيته من قبل الفريق الأميركي الذي استهدف المنامة لعقد ورشته التآمرية؟!! وتؤكد المؤشرات فشل ورشة المنامة ونجاح اجتماع نيويورك بالمعنى المكاني، علما بأننا كفلسطينيين نقف مع المنامة وليس نيويورك بالمعنى السياسي”.

وأوعزت بتعليمات واضحة من الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، نسقت وتواصلت مع رئاسة “الأونروا”، من أجل حث وتشجيع عديد الدول لضمان حضورها ومشاركتها وتقديم تعهداتها المالية في الاجتماع، لضمان استمرار عمل الوكالة السياسي بطابعه الإنساني، والمكلفة به منذ نشأتها لصالح اللاجئين الفلسطينيين واحتياجاتهم المباشرة.

إغلاق