طب وصحة

“جفاف العين” أعراضه، وأسبابه، وطرق الوقاية والعلاج

Paltel

يعد جفاف العين حالة شائعة بين العديد من الناس بمختلف أعمارهم، ومن المعروف أن العين تحصل على الرطوبة الكافية التي تحتاجها من خلال المادة السائلة التي تفرزها الغدد الدمعية المسئولة عن إفراز طبقة الدموع ، ويحدث جفاف العين بسبب خلل في كمية او نوعية الدموع التي تعمل على تغذية العين وغسلها من الأتربة ومنحها الرطوبة التي تحتاجها للقيام بوظائفها المعتادة.
أعراض جفاف العين..
• الشعور بلسعات أو حرقة وحكة واحمرار في حدقة العين أو خشونة في العينين.

• إفرازات دمعية شديدة.

• صعوبة في الرؤية في الضوء.

• مخاط يظهر على شكل خيوط في العين، داخلها أو حولها.

• الشعور بارهاق في العين في حالة استخدام العدسات اللاصقة .

• الصعوبة في إبقاء العينين مفتوحتين.

• تشويش في الرؤية مع تثاقل في الجفون يزداد سوءاً في نهاية اليوم أو بعد تركيز النظر لفترة متواصلة على نقطة واحدة.

أسباب جفاف العين…
• الجلوس لساعات طويلة أمام جهاز الحاسوب، او الأجهزة الذكية.

• البقاء في الأماكن التي تمتاز بمناخها الجاف، أو انتشار الأدخنة، أو الرياح فيها.

• تناول أنواع معينة من الأدوية، مثل.. الادوية المُدرّة للبول، مضادات الحساسية، الاقراص المنومة، مضادات الاحتقان، او مضادات الاكتئاب، وأدوية علاج حب الشباب بالاضافة الى الأدوية المخصصة لعلاج القلق.

• التّقدم في العُمر، وتحديداً الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم ال 60 عاماً.

• التّغيرات الهرمونيّة التي تتعرّض لها المرأة؛ خاصة في فترة الحمل، أو الوصول إلى سنّ اليأس، أو عند استخدام حبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم.

• بعض الحالات الطبية مثل: مرض السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي والتصلب الجلدي واضطرابات الغدة الدرقية ونقص فيتامين أ.

• جراحة العين بالليزر : قد تسبب أيضا أعراض مثل جفاف العين ولكن يكون بشكل مؤقت.
طرق الوقاية والعلاج…

قد يساعد الكشف المبكر ومعرفة المشكلة وتشخيصها من البداية في تسهيل التعامل مع جفاف العين وتحديد الأدوية وطرق العلاج اللازمة، وعلى كل الأحوال يجب تجنب المواقف التي من المُرجّح أن تتسبب في الاصابة بجفاف العين، ويمكن تلخيص طرق الوقاية والعلاج منه في الآتي:

• تجنب الجلوس طويلا أمام شاشة التلفاز أو الحاسوب او الأجهزة الذكية, وزيادة عدد مرات الرمش عند النظر الى الشاشات.

• شرب الماء بمعدل شرب الماء بمعدل 8-10 كؤوس يومياً، لضمان الحفاظ على كمية السوائل في الجسم.

• تجنب الافراط في استخدام العدسات اللاصقة.

• تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الاحماض الدهنية الأساسية بعد استشارة الطبيب المختص.

• تناول الأغذية التي تحتوي على الأوميغا 3 كالأسماك بأنواعها خاصة “السلمون والتونة و السردين”، وتتوافر أيضا في الجوز والزيوت النباتية، ويمكن تناول الأوميغا 3 على هيئة حبوب أو أقراص، حيث تشير البحوث إلى أن هذا الفيتامين يساعد الغدد الزيتية الموجودة في العين على العمل بشكل أفضل، مما قد يخفف من تهيج العين.

• استخدام قطرات العين التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية، والتي تؤدي دور الدموع، وينصح باستخدام قطرات العين التي لا تحتوي على مواد حافظة، كون استخدامها لا يسبب تهيج العين.

• ارتداء النظارات الشمسية التي تساعد في حماية العينين من الرياح والتي تؤدي الى زيادة تبخرالدمع من العين و تجفيفها، كذلك تجنب تعريض عينك للهواء المنبعث من مجفف الشعر، مكيف الهواء، أو المروحة الهوائية.

• الحد من قضاء وقت طويل أمام شاشة التلفاز أو شاشة الحاسوب.

الوسوم
إغلاق