أخبار

عضو “تنفيذية” يكشف عن تطورات التحركات الفلسطينية في محكمة الجنايات

Paltel

تحدّث صالح رأفت، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عن الإجراءات التي تتخذها القيادة، رداً على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، وتطورات التحركات في محكمة الجنايات الدولية لمساءلة إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: إن سياسة اليمين واليمين المتطرف، عشية الانتخابات الإسرائيلية، في السابع عشر من أيلول/ سبتمبر، هي المزاودة  بالعداء للشعب الفلسطيني، وضم الضفة الغربية، وتكريس الاحتلال العسكري والاستيطان الاستعماري لعموم الضفة الغربية.

وأضاف: “بعض القيادات لهذه الأحزاب بالأمس، أعطت تصريحات بضرورة إبادة الشعب الفلسطيني، مقابل جندية قتلت في إسرائيل”.

وتابع: سلطات الاحتلال تواصل عمليات القتل والهدم للمنازل والمؤسسات الفلسطينية، ولذلك نحن نلجأ لكل المؤسسات الدولية بدءاً من مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة،  ومجلس حقوق الإنسان، لمساءلة إسرائيل على الجرائم التي ترتكبها، وهذه الإجراءات التي تقوم بها، والتي تنتهك قرارات الشرعية الدولية.

ودعا رأفت الدول العربية والإسلامية؛ لتنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية، فيما يتعلق بالقدس والمسجد الأقصى، بحيث يتم وقف أشكال التطبيع من قبل أي دولة عربية وإسلامية، ونحن نمضي بكل تحركاتنا بما فيها المحاكم الدولية ومحكمة “لاهاي” والجنائية الدولية، من أجل محاكمة ومساءلة المسؤولين الإسرائيليين.

وأضاف: كما نسعى من خلال هذه الجهات، لمساءلة الولايات المتحدة على انتهاكاتها الفظة لقرارات الشرعية الدولية، عندما اعترفت بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال. 

وفيما يتعلق بالمحكمة الجنائية الدولية، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: “الآن نحن في المرحلة الثالثة، ومن المفترض أن تنتقل المدعية العامة للمرحلة الرابعة، وهي التدقيق في كل الدعاوى التي رفعناها، وبشكل خاص في ملف الاستيطان.

وأضاف: هناك ضغوط كبيرة تمارس على المدعية العامة من قبل الولايات المتحدة، نتحرك من قبل وزارة الخارجية الفلسطينية للإسراع للانتقال إلى المرحلة الرابعة من أجل محاكمة المسؤولين الإسرائيليين.

الوسوم
إغلاق